أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» مبروك للرابحين
الأحد مايو 08, 2011 5:27 am من طرف Samer Al Sayegh

» مباراة الشعر--
الثلاثاء مايو 03, 2011 8:15 pm من طرف هيثم فرج

» مباراة الشعر في اللغة العربية
الإثنين مايو 02, 2011 4:11 am من طرف hanin

» urgent
الخميس أبريل 28, 2011 5:55 pm من طرف Samer Al Sayegh

» المطالبة بإلغاء التصويت عن مباراة إالقاء الشعر الحلقة الرابعة (أ)
الإثنين أبريل 25, 2011 6:03 pm من طرف Samer Al Sayegh

» التصويت لمباراة القاء الشعر : الحلقة الثالثة ( ب )
الإثنين أبريل 25, 2011 4:08 am من طرف hanin

» التصويت لمباراة القاء الشعر : الحلقة الرابعة ( أ )
الإثنين أبريل 25, 2011 12:56 am من طرف Samer Al Sayegh

» التصويت لمباراة القاء الشعر : الحلقة الثالثة ( أ )
الأحد أبريل 24, 2011 12:40 am من طرف Samer Al Sayegh

» التصويت لمباراة القاء الشعر : الحلقة الرابعة ( ب )
الأحد أبريل 24, 2011 12:38 am من طرف Samer Al Sayegh

قـــــا مـــوس

قاموس ترجمة ثنائي اللغة


Download Our Toolbar

toolbar powered by Irfan School Sawfar IT Dept.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    سلطان باشا الاطرش

    شاطر
    avatar
    osama al sayegh
    عرفــــانــي فـــعّــــا ل
    عرفــــانــي فـــعّــــا ل

    عدد الرسائل عدد الرسائل : 126
    العمر : 21
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 6918
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    سلطان باشا الاطرش

    مُساهمة من طرف osama al sayegh في السبت أبريل 26, 2008 4:19 pm

    حياة سلطان و تراث العائلة
    ولد سلطان باشا الأطرش في قرية القريّا في محافظةالسويداء منطقة صلخد في الجمهورية العربية السورية، لدى عائلة الأطرش الدرزية الشهيرة. والده ذوقان بن مصطفى بن إسماعيل الثاني مؤسس المشيخة الطرشانية 1869، كان مجاهداً و زعيماً محلياً قاد معركة ضارية في نواحي الكفر عام 1910، وهي إحدى معارك أبناء الجبل ضد سامي باشا الفاروقي، والتي كانت تشنها السلطنة العثمانية على جبل الدروز لكسر شوكته وإخضاعه لسيطرتها، أعدمه الأتراك شنقاً بسبب تمرده عام 1911. أماّ والدة سلطان فهي شيخة بنت إسماعيل الثاني.

    هو كبير إخوته علي و مصطفى و زيد، و له أختان سمّية و نعايم تزوج في سن التاسعة عشرة من عمره من ابنة عمه فايز غازية لكنها توفيت بعد فترة قصيرة دون أن يرزق منها أطفالاً و بعد عودته من الخدمة اللإجبارية تزوج من ابنة الشيخ إبراهيم أبو فخر من بلدة نجران و اسمها تركية و رزق منها جميع أولاده الذكور: طلال و فواز و يوسف و جهاد توفو جميعاً و منصور و ناصر و طلال و الإناث: غازية و بتلاء و زمرد و تركية و نايفة و عائدة و منتهى


    [تحرير] الثورة العربية الكبرى
    أدى سلطان الأطرش الخدمة العسكرية في رومانيا، ومنذ عودته تابع الاتصال بالحركات العربية بفضل علاقته الدائمة بدمشق، فصارت القرياّ ملجأ ومعقلاً للفارين من الأتراك وللمناضلين الملتحقين بالثورة العربية في العقبة. وكان سلطان الأطرش أول من رفع علم الثورة العربية على أرض سورية قبل دخول جيش الملك فيصل، حيث رفعه على قلعة صلخد و على داره في القرياّ، وكان في طليعة الثوار الذين دخلوا دمشق سنة 1918، بعد أن رفع العلم العربي في ساحة المرجة فوق مبنى البلدية بدمشق، منحه الملك (فيصل الأول) لشجاعته لقب (أمير) عام 1916، كما منحه أيضاً رتبة فريق في الجيش العربي، وهو يوازي لقب باشا.وقد طرح الفرنسيون عليه الاستقلال في حكم الجبل وتاسيس بلد مستقلة في محافظة السويداء فرفض رفضا قاطعا لسعيه الدؤوب نحو دولة عربية مستقلة بعيدا عن التجزئة والاستعمار.


    [تحرير] بدايات النضال ضد الفرنسيين
    في تموز 1920، جهز سلطان الأطرش قوات كبيرة لملاقاة الفرنسيين في ميسلون، لكنه وصل متأخراً بعد انكسار الجيش العربي واستشهاد القائد يوسف العظمة وزير الدفاع. عارض سلطان إنشاء الدولة الدرزية عام 1921 و قبل ذلك و بعده عارض بشدة الانتداب الفرنسي


    [تحرير] الثورة السورية الكبرى

    [تحرير] المناوشات الأولى
    في 7 تموز 1922، بدأت علاقة سلطان تسوء مع الفرنسيين بعد اعتدائهم على التقاليد العربية في حماية الضيف، حين اعتقلوا أدهم خنجر و هو لبناني عاملي اشترك في عملية محاولة اغتيال الجنرال غورو و احتمى بدار سلطان باشا الأطرش هرباً من الفرنسيين.

    بعد هذه الحادثة جهز سلطان قوة من رجاله و اشتبك مع الفرنسيين في معركة تل الحديد 1922 وكان من نتائجها:

    ذبح فرقة الضابط بوكسان
    محاصرة السويداء
    أسر أربع جنود فرنسيين
    لجأت فرنسا إلى المفاوضات و وافقت على إطلاق سراح أدهم خنجر مقابل الجنود الفرنسيين الأربعة و لكنها سرعان ما أرسلت أدهم إلى الإعدام في بيروت و دمرت منزل سلطان الأطرش. لجأ سلطان و الثوار إلى الأردن مؤقتاً حيث عادوا بعد سنتين إلى الجبل و كان قد اكتسب شعبيةً هائلة.


    [تحرير] انطلاقة الثورة من جبل الدروز

    الثوار الدروز يتحضرون للذهاب مع سلطان الأطرش ف عام 1925في عام 1925 انطلقت الثورة من جبل الدروز لتشمل سورية كلها و جزءاً من لبنان. و قد تولى سلطان باشا الأطرش قيادتها بالإجماع، و تعد من أهم الثورات ضد الاحتلال الفرنسي بسبب أنها شملت سورية كلها و امتازت بمعارك ضارية بين الثوار و القوات الفرنسية. و كان لها العديد من النتائج الملموسة.


    [تحرير] الأسباب
    كان من الأسباب المباشرة للثورة اعتداء الفرنسيين على التقاليد المحلية و سوء معاملة الأهالي، أما من الأسباب البعيدة نقمة أهالي جبل الدروز على فصل الجبل عن سورية الأم و الأوضاع المعاشية السيئة في ظل الانتداب الفرنسي.


    [تحرير] معركة الكفر و بدايات الثورة
    بدأ سلطان بالتنقل بين قرى الجبل يحرض الأهالي على الثورة ضد الفرنسيين و يستثير النخوات و كانت أول عمليات الثورة العسكرية إسقاط الثوار طائرتين فرنسيتين إحداهما و قعت قرب قرية امتان و أسر طيارها، تجمع الثوار بقيادة سلطان ثم هاجموا صلخد في 20 تموز 1925 و أحرقوا بمساعدة أهلها دار البعثة الفرنسية فانطلقت في اليوم نفسه حمله فرنسية بقيادة نورمان الذي استخف بقدرات الثوار اتجه إلى الكفر و أمر جنوده بالتمركز حول نبعها.

    أرسل سلطان إلى نورمان مبعوثاً لينصحه بالانسحاب فأجابه بالرفض و كرر التهديدات بالقبض على سلطان و أعوانه و أنه يمكنه أن يقتل ثلاثة آلاف درزي بالرشاش الذي معه. و قال لهم إذهبوا إلى سلطان و قولوا له أنني بانتظاره على أحر من الجمر في هذا المكان.

    بدأت المعركة ظهراً و لم تدم أكثر من نصف ساعة. و حالت سرعة الهجوم و هول المفاجأة بين الفرنسيين و أسلحتهم. و بدأ القتال بالسلاح الأبيض و دخل الثوار بين الفرنسيين و قتل نورمان قائد الحملة قضى الثوار على الحملة كلها تقريباً. كانت خسائر الدروز في معركة الكفر 54 شهيداً و تذكر المراجع الفرنسية أن 172 جندياً فرنسياً قتلوا بينما يذكر من حضروا المعركة أن خسائر الفرنسيين كانت أكثر من ذلك بكثير و تقدر بعدة آلاف (يذكر الجنرال أندريا أنه لم ينجو من معركة الكفر من الجنود الفرنسيين إلا خمسة، أنظر المرجع الأول ص 85)

    بتاريخ 23 آب، عام 1925 أعلن سلطان باشا الأطرش الثورة رسمياً ضد الفرنسيين، فانضمت دمشق وحمص وحماه ونواحيها إلى الثورة، قاد الأطرش العديد من المعارك الظافرة ضد الفرنسيين كان من أبرزها: معركة الكفر و معركة المزرعة في 2 آب، 1925، و معارك الإقليم الكبرى، و معركة صلخد، و المسيفرة، و السويداء وغيرها.

    عرض الفرنسيون على سلطان باشا الأطرش الاستقلال بالجبل و تشكيل دولة مستقلة يكون هو زعيمها مقبل وقف الثورة لكنه رفض بشدة مصراً على الوحدة الوطنية السورية.


    عاد سلطان باشا الأطرش إلى سوريا في 18 أيار، 1937 بعد توقيع المعاهدة السورية الفرنسية عام 1936 واستقبل استقبالاً شعبياً هائلاً.


    [تحرير] نتائج الثورة
    أجبرت الثورة فرنسا على إعادة توحيد سورية بعد أن قسمتها إلى أربع دويلات: دمشق، وحلب، وجبل العلويين، وجبل الدروز
    اضطرت إلى الموافقة على إجراء انتخابات فازت فيها المعارضة الوطنية بقيادة إبراهيم هنانو وهاشم الأتاسي.
    اضطرت فرنسا إلى عزل مفوضيها الساميين وضباطها العسكريين في سورية وتعيين البدائل عنهم، كما حصل مثلاً مع المفـوض السامـي (سرايل) بعـد مهاجمة الثـوار لقصر العظـم بدمشق، فعينت المسيو (دي جوفنيل)
    قصفت دمشق بالطيران لمدة 24 ساعة متواصلة
    أرسلت فرنسا أحد أبرز قياديها الجنرال غاملان بعد تزايد قوة الثوار وانتصاراتهم.

    [تحرير] النضال ما بعد الثورة السورية الكبرى
    لم يتوقف نضال سلطان الأطرش بعد الثورة، بل شارك أيضاً بفعالية في الانتفاضة السورية عام 1945 و كان جبل الدروز بتوجيه منه أسبق المقاطعات السورية في طرد الفرنسيين إذ طوق أبناءه مراكزهم و أخرجوهم فكان ذلك بداية خروجهم من سورية، كما دعا في العام 1948 إلى تأسيس جيش عربي موحد لتحرير فلسطين، وبالفعل تطوع المئات من الشباب واتجهوا للمشاركة الفعلية في حرب 1948.

    وأثناء حكم الشيشكلي، تعرض سلطان لمضايقات كثيرة نتيجة اعتراضه على سياسة الحكم، فغادر الجبل إلى الأردن في كانون ثاني 1954، عندما عمّ الهياج أنحاء سورية لاسيما بين الطلبة الذين كانوا في حالة إضراب مستمر، واعتقل العديدون بينهم منصور الأطرش أحد أبناء سلطان الأطرش، فجرت محاولة درزية لإخراجه من السجن أدت إلى اشتباك مسلح، سرعان ما تحولت إلى معركة في جبل الدروز، وعاد الأطرش إلى بلده بعد سقوط الشيشكلي. أيد سلطان الأطرش الانتفاضة الوطنية التي قادها الزعيم الدرزي كمال جنبلاط في لبنان عام 1958، ضد سياسة كميل شمعون، كما بارك الوحدة العربية التي قامت بين مصر وسورية عام 1958، ووقف بحزم وثبات ضد عملية الانفصال عام 1961.


    [تحرير] أيامه الأخيرة
    تفرغ سلطان في أواخر حياته للنشاطات الاجتماعية والتنمية في الجبل و قد رفض الأطرش أي مناصب سياسية عرضت عليه بعد الاستقلال. و كان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قد كرم سلطان باشا الأطرش في عهد الوحدة فقلده أعلى وسام في الجمهورية العربية المتحدة، أثناء زيارته لمحافظة السويداء.

    و في عام 1970، كرم الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد الأمير سلطان باشا الأطرش لدوره التاريخي في الثورة السورية.


    [تحرير] وفاة الأطرش
    توفي سلطان باشا الأطرش عام 1982 بسبب أزمة قلبية، وحضر جنازته أكثر من مليون شخص، و أصدر رئيس الجمهورية حافظ الأسد رسالة حداد شخصية تنعي القائد العام للثورة السورية الكبرى، وأطلق اسمه على شوارع وبنايات عدة في بلاد الشام، وعين يوم رحيله يوما تأبينيا في كل سنة وفي مدينة رام الله، دشن الرئيس الراحل ياسر عرفات نصبا تذكاريا تحية وفاء إلى شهداء الحامية الدرزية الذين ارسلها سلطان باشا الاطرش للدفاع عن فلسطين وقتلوا قرب مدينة نابلس، عاصمة جبل النار.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 8:07 am